فيروس اخطر من فيروس كورونا

زهير القطبي-k36

في ظاهرة غريبة و خطيرة ، اصبحت بعض الإقامات السكنية تشكل بُؤراً للدعارة المنظمة حيث امتهن بعض السماسرة تأجير شقق مفروشة بأثمنة بخسة و استغلالها في الفساد بحيث تدر عليهم ارباحا خيالية .
هذه الظاهرة جعلت الكثير من الأسر تفكر في بيع شققها في بعض الاقامات باثمنة لا تساوي قيمتها الفعلية هربا من الضرر الذي يلحق بهم .
والغريب في الأمر أن بعض السماسرة أصبحوا يستغلون شبكات التواصل الاجتماعي من أجل تصيد الزبناء لاستئجار الشقق المفروشة دون التأكد او التحقق من هويات الزبائن، وفي غياب اي إطار قانوني او ترخيص من السلطات الأمنية بالمدينة، الأمر الذى يشكل خطرا على الأمن العام بالمدينة، حيث يمكن للمجرمين والفارين من العدالة وممتهني الدعارة استغلال هذه الشقق لأغراضهم الإجرامية.
نتمنى ان يكون هذا المقال ناقوس إنذار للمعنيين بالأمر للضرب بيد من حديد على هؤلاء السماسرة الذين يعملون جهارا دون حسيب او رقيب.


شاهد أيضا