سفير اسرائيلي سابق بالامم المتحدة يحكي ذكريات له في المغرب

يحكي السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة السيد ” يهودا لانكري” و هو مغربي ازداد و كبر بالمغرب أنه كانت له اخت اسمها “رفقة ” كانت تشتغل مولدة نساء بالمستشفى …وقد قامت بتوليد 183 سيدة مغربية مسلمة …

هذا و كانت الممرضة رفقة تحظى باحترام وتقدير مسلمي المنطقة لاخلاقها و تضحياتها ومهنيتها العالية …

ويسترسل السفير السيد يهودا لانكري قائلا انه عندما جاءت الحافلات لتقل يهود مدينة بجعد …كان الأهالي من المسلمين يذرفون دموعا حارقة ، وكانوا يعانقون جيرانهم اليهود…كان الجميع يبكي وكأنه مأتم كبير …نعم لقد كان الوجع كبيرا …

لم يحدث لدى سائر شعوب العالم ان بكى شعب يهوده كما بكاه المغاربة…
في ستينات القرن الماضي عندما كانت الباصات تحل بمدن و قرى المغرب النائية لتقل اليهود للموانىء والمطارات …هي إرادة الله وحكمته لكن المشاعر كانت فياضة ..

يحكي لي احد يهود تنغير انه كان في عمر العشر سنوات عندما حضرت الحافلة لنقلهم من القرية …كان الحزن يعصره و كان يلقي إطلالة وداع أخيرة من نافذة الحافلة على البيت و على جبال تنغير ومراتع الصبا لانه كان يقول في نفسه انها ستكون نظرة أخيرة ولن يرى قريته مرة اخرى …


شاهد أيضا