مستجدات التحقيق في “مجزرة” سلا التي راح ضحيتها 6 اشخاص

تواصل المصالح الأمنية المختصة بمدينة سلا، تحقيقاتها بشأن “المجزرة” التي راح ضحيتها 6 أفراد من أسرة واحدة، قبل أسبوعين.

وأفاد مصادر خاصة ” بجريدة سيت أنفو ” أن المصالح الأمنية تعكف منذ اكتشاف الجريمة على فك خيوطها ومحاولة الاهتداء للواقفين خلفها، لاسيما بعد الضجة الواسعة التي أحدثتها والرعب الذي خلفته في نفوس أسرة الضحايا وجيرانهم.

وشدد المصدر عينه على أن الاستماع إلى كل من له علاقة بالمتوفين الـ 6 لا زال ساريا من قبل المصالح الأمنية المختصة، في انتظار كشف لغز ذبح وحرق الضحايا بمسكنهم الكائن بحي “الرحمة” وسط مدينة سلا.

وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، قال إن ضباط الشرطة القضائية وخبراء مسرح الجريمة، انتقلوا لمنزل بحي الرحمة بمدينة سلا، لمباشرة المعاينات المكانية والخبرات التقنية بسبب اندلاع حريق في مشتملات المنزل.

وأوضح البلاغ أن الجثث التي تم العثور عليها، تحمل آثار جروح ناجمة عن أداة حادة وحروق بليغة بسبب اندلاع النيران التي يشتبه في كونها ناتجة عن مادة سريعة الاشتعال، في حين تم نقل شخص سادس من نفس العائلة للمستشفى بعدما كان في حالة اختناق قبل أن توافيه المنية.

وأضاف البلاغ أن المعاينات الأولية تشير إلى انعدام أية علامات بارزة للكسر على أبواب ونوافذ المنزل المكون من طابقين، والذي يتوفر على كلبين للحراسة في سطح المنزل، في حين لا زالت عمليات المسح التقني متواصلة بمسرح الجريمة من طرف تقنيي الشرطة العلمية والتقنية وضباط الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بغرض تجميع كل العينات البيولوجية والأدلة المادية والإفادات الضرورية لتحديد ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

“سيت أنفو”


شاهد أيضا