لقاء علمي بامتياز بالزاوية البصيرية جماعة بني عياط بأزيلال

أزيلال – صالح حيون

تعتبر الزاوية البصيرية بسندها وتعاليمها الصوفية بجماعة بني عياط بأزيلال من أهم وأقدم الزوايا بالمغرب حيث يفوق عمرها القرنين من الزمن كما أن انطلاقتها كانت من الصحراء المغربية،واليوم أصبحت لها عدة فروع عبر التراب الوطني.

ايمانا من الزاوية وشيخها مولاي اسماعيل بصير بأهمية الانفتاح على الاخر والمحيط ورغبة من هذا الشيخ تصحيح تلك الأفكار التي تنظر إلى الزوايا نظرة لا تريد أن تعترف بقيمتها واهميتها في تاريخ المغرب ،وكذلك إبرازه ان الزاوية البصيرية مؤسسة تربوية وتعليمية و أكاديمية من خلال مؤسسة محمد بصير للأبحاث والاعلام والتي كان لها الفضل في عدة إصدارات علمية بلغت 28 إصدارا إضافة الى تنظيمها عدة ندوات علمية دولية يحضرها العلماء من كل أنحاء العالم والتي بلغت 13ندوة قلنا في ظل ذلك الإيمان والرغبة في الانفتاح تم عقد شراكة مع كلية الادب والعلوم الانسانية جامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال شعبة ماستر الدراسات القرآنية وتطبيقاتها المعرفية.

هكذا وتفعيلا لتلك الشراكة عرف مقر الزاوية يوم السبت 20/02/2021 لقاء علميا متميزا وممتازا حضره شيخ الزاوية وأساتذة ذلك الماستر وطلباتهم ومجموعة من الباحثين والمهتمين. عرف اللقاء مجموعة من المداخلات كما تخلله نقاش مستفيض، ففي تدخله أكد شيخ الزاوية إحساسه بالفرح والغبطة وأساتذة ماستر الدراسات القرآنية وطلباتهم يحضرون إلى الزاوية مبرزا أهمية الشراكة معهم من أجل تصحيح الفكر ومحاربة بعض المغالطات.

كما أكد الأستاذ عبد العزيز القاسمي المنسق البيداغوجي لهذا الماستر اعتزازه بهذه الشراكة التي ستغني البحث العلمي وتساعد الطلبة على الوقوف ميدانيا على قيمة هذه الزاوية وبرامجها واهتماماتها حيث تم تخصيص وحدتين لهذا الغرض/التصوف وتاريخ الزوايا.

كما أبرز احد الطلبة العلاقة والخيط الرابط بين هذه الزاوية وهذا الماستر والمتمثلة في دراسة القرآن الكريم،إضافة إلى طبيعة النظام التعليمي بهما. وقد أصاب طالب اخر في تناوله تاريخ هذه الزاوية واهتماماتها الفكرية.

كما أفاض أحد الأساتذة في إبراز القيمة التاريخية للزوايا في المغرب. انه فعلا لقاء تمنى الجميع لو طال ودام زمنه وكان يومه اياما لما تم تقديمه وطرحه من معطيات ومعلومات وأفكار دسمة ومهمة لا يمكن الحصول عليها والوقوف عليها خارج هذه الشراكة وهذه الزاوية. فاكرم وأنعم شيخ الزاوية والأساتذة الفضلاء، وطلبتهم.


شاهد أيضا