عمال دار الطالبة بسيدي يعقوب يستغيثون بسبب الاجور

أزيلال-صالح حيون

جماعة سيدي يعقوب،دمنات

 اذا كان الهدف من دور الطالبة هو محاربة الهدر المدرسي،وإذا كان عمال و عاملات تلك الدور يبذلونكل ما في جهدهم لتوفير ظروف العيش والإقامة فيها لتلك الطالبات ،فأن إدارة التعاون الوطني لا تعير أي اهتمام لأولئك العمال ولا تقدر الخدمات الجليلة التي يقدمونها لبنات الشعب من أجل التحصيل و المعرفة حيث حرمانهم من أجورهم لعدة شهور رغم حاجتهم ومع ذلك ظلوا متشبثين بشغلهم, موفرين جميع شروط وظروف متابعة الدراسة لتلك التلميذات.

و الغريب أن الأمر لم يقف فقط عند الحرمان من الاجور بل لقد تجاوزه إلى مشكل التموين حيث انه لولا رئيس الجماعة الذي يضحي ويصرف من ماله الخاص لاغلقت تلك الدار أبوابها وانقطعت تلك التلميذات عن الدراسة.

وانتهى شعار تشجيع الفتاة القروية على التمدرس “. فماذا تقول الوزارة الوصية،وإلى متى ستستمر معاناة أولئك العمال،وتضحيات ذلك الرئيس!!؟؟


شاهد أيضا