انطلاق الحراك بالجزائر والرئيس تبون “حشاكم” يأمر العسكر بالنزول للشارع

انطقلت في عدد من المدن الجزائرية اليوم الاثنين، مسيرات احتجاجية إحياءا للذكرى الثانية للحراك الشعبي، فيما انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة، وشددت كذلك الرقابة على كل مداخلها.

وفي انتظار التحاق أعداد أكبر بالمظاهرات بعد منتصف النهار، انطلقت في عدد من شوارع العاصمة ومدن أخرى، تجمعات لعدد من النشطاء، يرفعون شعارات مناوءة لحكم العسكر، ومطالبة بـ”دولة مدنية”.

واكدت وسائل اعلام معارضة ان الرئيس الجزائري تبون وجوه اوامره للنظام العسكري بضبط الأمن، واعتقال المتظاهرين

ووجد سكان الضواحي صعوبة كبيرة في الوصول الى مقار عملهم في وسط العاصمة بسبب الازدحام الكبير جراء الحواجز الأمنية على مداخل المدينة خصوصا من الناحية الشرقية، كما أكد شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن عددا من النشطاء تم توقيفهم صباح اليوم الاثنين في العاصمة الجزائر.


شاهد أيضا