هيئة حقوقية تخرج ببيان تضامني في شأن تنقيل قائد بإقليم آسفي

آسفي : عبد القادر سواوتي

خرجت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب عبر فرعها الإقليمي بآسفي ببيان تضامني على خلفية التنقيل الأخير الذي لحق أحد المسؤولين الترابيين بإقليم آسفي في شخص قائد منطقة احرارة طارق عزة ، و الذي جاء عكس التوقعات باتخاد إجراءات إدارية بهكذا منسوب عوض جماعات ترابية أخرى كان للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان بالمغرب الدور الرئيس في تسليط الضوء على التجاوزات التي تطال مجالي التعمير و الإسكان و الملك العقاري ، و التي خلفت تنامي غير مسبوق لظاهرة البناء العشوائي و الترامي على الأراضي السلالية على طول الشريط الساحلي الرابط بين آسفي وجماعة البدوزة ، وإذ يؤكد بيان الجمعية تماهيه مع موجة الاستنكار و الرفض التي عبرت عنها ساكنة المنطقة تجاه تنقيل السيد القائد ، كما نضيف أنه بالموازاة مع هذا الاجراء الإداري المتخذ عبر فيسبوكيين عن استهجانهم واستغرابهم لظرفية تنقيل السيد القائد طارق عزة ، علاوة على تساؤلهم الموجه للسيد عامل الإقليم ومعه وزارة الداخلية عن أسباب ودواعي هذا التنقيل المفاجئ وظرفيته خاصة مع قرب الاستحقاقات الانتخابية وما تعرفه من استعمال للمال والمحاباة وتسهيل التطاول على القانون ، و في الآتي نص البيان :

🔸 الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب – الفرع الإقليمي بآسفي 🔸
بيان تضامني

عكس المتوقع وفي الوقت الذي كنا ننتظر اتخاذ الإجراءات الضرورية حيال انفلات ظاهرة البناء العشوائي والترامي الممنهج على الأراضي السلالية للشريط الساحلي الرابط بين آسفي وجماعة البدوزة في تحالف للوبيات الفساد وتجار الانتخابات ، جاء خبر تنقيل القائد طارق عزة من قيادة احرارة كالصاعقة ، والذي استنكرته ساكنة الجماعة القروية حرارة ومعها كافة أطياف المجتمع المدني بالإقليم ، لما عرف عن الرجل من تفان في أداء عمله ونظافة يده ونزاهته التي يشهد بها الجميع ، ناهيك عن قربه من هموم المواطنين وعرف عنه رجل حوار بامتياز ومحاربته بدون هوادة لأباطرة البناء العشوائي في الوقت الذي كانت تعرف فيه جماعة حد احرارة سابقا تسيبا في البناء العشوائي ومنح الشواهد الإدارية ، ومع قدوم القائد طارق عزة تغيرت أحوال جماعة احرارة و استبشر الجميع خيرا واعتقدنا أن الجماعة ستعيش زمنا غير زمانها الضارب في العشوائية و الفساد وهو ما حاول وبكل ما أوتي من جهد وعزيمة السيد القائد المنقل تحقيقه على أرض الواقع، برغم تغول لوبي الفساد وتجدره بالمنطقة .

وإذ نسائل عامل الإقليم ومعه وزارة الداخلية عن أسباب ودواعي هذا التنقيل المفاجئ وظرفيته خاصة مع قرب الاستحقاقات الانتخابية وما تعرفه من استعمال للمال والمحاباة وتسهيل التطاول على القانون من خلال البناء العشوائي، كما نعبر عن تضامننا المطلق مع القائد طارق عزة و نقف إلى جانب ساكنة المنطقة التي أعربت عن التذمر و الاستنكار الشديدين حيال هذا الإجراء الذي مس بإطار شاب خدوم و له غيرة صادقة في أداء مهامه ، ويستحق كل التنويه والتشجيع ليكون القدوة لغيره في الصدق والوفاء والغيرة الوطنية ، كما لا ينفك تضامننا عن مطالبة وزارة الداخلية بالتحقيق في تنامي ظاهرة البناء العشوائي بالإقليم ككل .

آسفي في: 22 فبراير 2021

 


شاهد أيضا