إيداع عنصر القوات المساعدة بالفنيدق السجن والسراح بكفالة لزميليه

أودع وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتطوان، اليوم السبت، عنصرا بالقوات المساعدة السجن المحلي بعدما قرر متابعته في حال اعتقال عقب البحث الذي أجري معه بشأن الوقائع والأفعال المنسوبة إليه، كما ظهرت في شريط فيديو صور بشاطئ الفنيدق.

المعني واسمه (ع.ع)، ظهر في الشريط وهو يعنف شخصا، بضربه وركله. وكان الضحية يحاول ولوج البحر غالبا محاولا الهجرة سباحة إلى مدينة سبتة، قبل أن يجري إنقاذه. وتابعه وكيل الملك بتهمة الشطط في استعمال السلطة ضد الأشخاص بواسطة العنف.

وما يزال الضحية مجهول الهوية، ولم يتقدم بأي شكاية في الموضوع.

في مقابل ذلك، قرر وكيل الملك بالمحكمة نفسها، متابعة عنصرين آخرين من القوات المساعدة، ظهرا في الشريط نفسه، وهما يقفان دون حراك بينما كان زميلهما يضرب ضحيته، في حالة سراح، وبكفالة قدرهما 5 آلاف درهم لكل واحد منهما. ويتعلق الأمر بكل من (ي.ع)، و(س.ب). وتوبع هذين العنصرين بتهمة الإمساك عمدا عن التدخل المباشر للحيلولة دون وقوع جنحة تمس بالسلامة البدينة للأشخاص.

وأحيل الثلاثة على النيابة العامة اليوم، بعد الانتهاء من الأبحاث التي قادتها الشرطة القضائية في تطوان حول القضية، ومضي مدة الحراسة النظرية التي كانوا جميعا موضوعين تحت تدابيرها.

وحدد وكيل الملك موعد الجلسة الأولى لمحاكمتهم يوم الاثنين المقبل، بالمحكمة الابتدائية بتطوان.

وكان الشريط الذي بث أواسط هذا الأسبوع، أثار ضجة كبيرة في الشبكات الاجتماعية، وعجل بفتح تحقيق قضائي بخصوصه سرعان ما أفضى إلى توقيف ثلاثة عناصر من القوات المساعدة الذين ظهروا في الشريط.


شاهد أيضا