إندلاع إشتباكات مسلحة في مخيمات تندوف .. والجزائر تقترح رئيس جديد لحركة البوليساريو

k36.ma _ خاص

اكدت تقارير صحفية أجنبية عن وجود حالة إستنفار داخل المخيمات التي تسيطر عليها حركة “البوليساريو الانفصالية” وذلك بعد اندلاع اشتباكات بين مقاتلين تابعين لحركة البوليساريو وبعض المسلحين المنشقين عن الحركة .
ذات التقارير أكدت ان هذه الاشتباكات إندلعت بعد تسرب انباء عن انعقاد اجتماع بين القيادي في الحركة عبد الله لحبيب البلال وقيادات عسكرية جزائرية بثكنة بن عكنون بالجزائر العاصمة، من اجل تباحث تعيين قائد جديد للحركة بدلاً من إبراهيم غالي المتواجد حالياً باحد مستشفيات اسبانيا.
ومباشرة بعد الاجتماع استنفرت الجزائر إعلامها للتسويق للحبيب البلال قائدا جديداً لحركة انفصالية مهترئة لا تريد لها الجزائر أن تموت.
واكدت بعض الصفحات الموالية للبوليساريو ان مايحدث هو انقلاب شبه عسكري يؤكد ان الجزائر هي المحرك الرئيسي والوحيد للحركة، وانها تتاجر بقضية الصحراء من اجل مصالحها .
وذهبت ذات المصادر ان الانتصارات الديبلوماسية للمغرب في ملف الصحراء المغربية بداية من الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء وكذا قيام مجموعة من الدول العربية والافريقية والعالمية بافتتاح قنصلياتها بمدينة العيون المغربية، وقيام الجيش المغربي بتأمين معبر الكركرات، كل هذه الانتصارات دفعت الجزائر وإبنتها غير الشرعية البوليساريو، لمواجهة الأمر الواقع والبحث عن ازمات اخرى لإلهاء الرأي العام الجزائري .