حلالة بويز تطالب رئيس الكاك بتشكيل المكتب الرسمي و الإعلان عن جمع عام

محمد الكداوي ـ k36.ma
نشرت الترا حلالة بويز المساند الرسمي لفريق النادي القنيطري لكرة القدم، بلاغ لها عبر صفحتها الرسمية طالبت من خلاله رئيس الفريق السيد علي رماش بضرورة الاسراع في تشكيل المكتب المسير للنادي بشكل رسمي على ان يتكون من وجوه جديدة قادرة على دعم الفريق وتطويره، كما طالبت في نفس البلاغ بتحديد تاريخ لعقد الجمع العام من اجل الشروع في الاستعداد للموسم القادم.
انطلق الموسم الكروي هذا بشكل كارثي، تخللته جميع مظاهر العشوائية و خرق خزينة النادي بأشكال متعددة تمتلت في تحطيم مدرسة النادي و إهمالها و اختيار خيار عقد صفقات مع عدد كبير من اللاعبين من بينهم من لم يظهر إلى حد الساعة، و هو ما طرح مشاكل مادية نخرت سيولة النادي و أودت به نحو البحث عن حلول لفك العديد من هذه العقود، بالإضافة إلى تحويل الفريق لصيغة شخصية يصول و يجول فيها الرئيس السابق الحلوي و معشوقته هشام عامر بكل حرية و بدون أدنى محاولة تقديم أي إضافة أو تطبيق مطالب الجمهور و التي كان أبسطها الخروج في ندوة صحفية لشرح ما يقع داخل المستنقع الذي أجّل عملية نهوض الكاك و أغرق ملفات كبرى من بينها قضية جوزيف التي لازالت بالنسبة لنا بمثابة قضية شرف و ثأر.
المرحلة هذه و بعد رحيل الحلوي جراء موقف لا رجعة فيه من طرفنا و من طرف الجماهير القنيطرية، ترك مُخلفات صادمة و من بينها احتياج اللاعبين سوى لمبلغ 1000 درهم أو لمبلغ يوفر لهم احتياجات الإنسان العادي الذي يموت إن ماتت كرامته و حقوقه، جعلنا نشهد على فقر الوضع و على شروق شمسه من جهة أخرى، و ذلك بعد ظهور الرئيس الحالي الذي سدد أجر اللاعبين و حاول بمعية منخرطي الجمهور تحويل الوضعية السريرية للنادي إلى أخرى تظهر فيها مظاهر المقاومة و البحث عن حلول هيكلية جديدة توفر سيولة مادية بعيداً عن ثقافة المنح و جعل أبناء النادي يظهرون بصورة جيدة و مغايرة عن الحضور إلى التداريب بأقمصة نوادي أجنبية، دون نسيان عمل اللجان و تقسيم المهام و محاولة جعل الجمهور يقترب بشكل أفضل من أخبار الكاك.
كل هذا كان في أقل من موسم و هو ما لا يجعلنا قادرين على تقييم الوضع و المرحلة بشكل كامل، لكن في المقابل يجعلنا نقول ما يجب أن يقال و أن نشكر كل من ساهم في صناعة ملامح تغيير بعيداً عن تقييم النتائج التي لم تكن في المستوى الذي نطمح له، فالمنطق يقول أن ما وقع هذا هو الموسم في شق النتائج هو أمر منتظر، كيف لا و الفريق جلب فريقاً آخر و كيف لا و أن النادي لم يستعد سوى بأسبوع قبل بداية البطولة.
قبل كل شيء فليعلم الجميع أن الجمهور لا و لن يزكي أي شخص كيفما كان نوعه في النادي الذي هو كيانٌ يعترف بالعمل و لا شيء سواه، و اليوم نحن نقتنع و نطالب باستمرار التغيير و الاستفادة من أخطاء الماضي القريب، و من أجل أن تتضح رؤية التغيير بشكل كامل و احترافي، نطالب من الرئيس الحالي بتشكيل المكتب الرسمي الذي يتكون من وجوه جديدة قادرة على تقديم الإضافة الفكرية، المادية و الرياضية، و الإعلان عن جمع عام يتحقق فيه هذا بشكل توافقي و ذلك من أجل الشروع في الاستعداد للموسم القادم بأشهر قبل انطلاقته، و هو ما قد يجعلنا نستعب، نفهم ونجيب عن أسئلة لماذا قدِمَ فُلان للنادي؟ و ما هي الإضافة التي سيقدم ؟ و طبعاً ذلك بعد مشاورات مع المكتب و المنخرطين تحقيقاً لصيغة الديمقراطية التي نبحث عنها، و هذا يتمثل أيضاً في كل ما له علاقة بالمدرب القادم، اللاعبين و الظروف التي نستطيع توفيرها للفريق من أجل ضمان موسم مثالي يبعدُنا عن مهازل المواسم الماضية، و اليوم نحن أمام البحث عن الهيكلة المثالية و الاستمرار بشكل لا يتوقف في التخطيط باحترافية للنهوض بالنادي و لا شيء آخر قد يشفي غليل الجمهور المتعطش و الواعي الذي كان يتقبل دائماً تحقيق الهيكلة و تفضيلها على النتائج التي يرغب فيها أيضاً و التي ستحقق إن تحققت الهيكلة الشاملة من الآن.

شاهد أيضا