المغرب يستعد لثاني “باكالوريا” في ظل “كورونا”

هذه السنة، ينتظر أن يجتاز امتحانات الباكالوريا 518430 مترشحا بنسبة 17.5 في المائة مقارنة مع العام الماضي، منهم 339533 مترشحا متمدرسا، و178897 من المترشحين الأحرار و319 مترشحا في وضعية إعاقة.

ورصدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي 62 إطارا مرجعيا و339 موضوعا من عناصر الإجابة استعدادا للامتحان، كما تم تجهيز 2408 مراكز للامتحان، و337 مركزا للتصحيح، وتم تجنيد 51650 مكلفا بالحراسة و3447 مصححا.

وفي الوقت الذي تجري هذه الامتحانات للسنة الثالية على التوالي في ظل جائحة كورونا، تعهدت وزارة التربية الوطنية، على لسان وزيرها أمام البرلمان، بضمان صحة وسلامة المترشحات والمترشحين، والأطر التربوية والإدارية، عن طريق تطبيق برتوكول صحي يراعي جميع التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات الصحية، وخاصة احترام مسافة التباعد الجسدي، حيث سيتم استعمال العديد من المنشآت الرياضية والمدرجات كمراكز اختبارات امتحانات الباكالوريا.

وتتعهد الوزارة كذلك بمواصلة تنفيذ الإجراأت التي أقرتها في مجال تأمين الامتحانات والحد من الغش، لضمان تكافؤ الفرص بين المترشحين، والإعلان عن النتائج بشكل مبكر، لتمكين التلاميذ من الاستعداد الجيد لاجتياز المباريات الخاصة بولوج مختلف المدارس والمعاهد.

يشار إلى أن الامتحانات بالنسبة للقطب العلمي والتقني والمهني ستنطلق يوم الثلاثاء 08 يونيو في الساعة 8 صباحا، وستستمر يومي الأربعاء 09 والخميس 10 يونيو 2021، أما اختبارات قطب الآداب والتعليم الأصيل، فستبدأ يوم الجمعة 11 يونيو في الساعة 8 صباحا وستستمر إلى غاية يوم السبت 12 يونيو.

ورغم كل الجهود المبذولة، يتخوف الكثيرون من انتشار كورونا بين المترشحين للباكالوريا، خصوصا أنه تم تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد بين مترشحين للباكالوريا العام الماضي، في الوقت الذي تشدد الوزارة الوصية على أنه تم إرساء بروتوكول صحي خاص لتأمين فضاأت إجراء الاختبارات.

يشار إلى أن قطاع التعليم عرف سنة مليئة بإضرابات شغيلة القطاع، ما أرخى بظلاله على التحصيل العلمي للتلاميذ، في الوقت الذي تؤكد الوزارة على أنه تم إجراء تقييم للتحصيل العلمي للمترشحين، وتمت ملاءمة الأطر المرجعية الخاصة باختبارات الباكالوريا معه.


شاهد أيضا