تعرف على تفاصيل قضية الإعلامي “عتيق بنشيكر” تهديد بالحجز على منزله ومعاش تقاعده

تحدث الإعلامي المعروف عتيق بنشيكر، في تصريح لقناة تحفة أنه أصبح مطاردا من قبل شركة تأمين تطالبه بارجاع تعويضات سبق  وتلقاها في أحكام سابقة عن 3 حوادث شغل تعرض لها أثناء عمله بالقناة علما أنه حاليا محال على التقاعد.

الإعلامي المعروف والذي قضى 33 سنة في القناة الثانية، أكد أنه خلال هذه الفترة الطويلة كان ضحية 3 حوادث شغل كما أسلفنا، في أوقات متفرقة، بل وما زال يعاني من آثارها ومضاعفاتها… الا أنه وبعد مراحل طويلة امتدت لسنوات، وبعد خبرات متعددة، وبحضور مسؤولي الشركة احيانا، يفاجأ بنقض أحد الأحكام دون تبليغه، علما أن بنشيكر اعترف بتقصير محاميه… كما تحدث عن العديد من الإجراءات الغير الطبيعية التي شابت الملف… مؤكدا انه ومنذ 5 سنوات وهو مطارد من طرف مفوضين قضائيين، وأحكام تلو أحكام، وأنه الآن فقط ينتظر التبليغ للتنفيذ عليه.. مؤكدا أنه حاليا مطالب بأداء مبالغ لم يتوصل بها وبعد سنوات طويلة منتقدا ما وصفه بالحياد السلبي لمشغله، ومتسائلا من له المصلحة فيما يقع له وشكون لي بغا فيه الخدمة؟

وقال بنشيكر إنه منذ 5 سنوات، وهو مطارد من طرف مفوضين قضائيين لتنفيذ أحكام صدرت في حقه، بعدما رفعت ضده شركة معروفة للتأمين قضايا، للتشكيك في مستوى العجز، الذي خلفته حوادث شغل تعرض لها في مساره.

وأكد بنشيكر أن أحكاما صدرت لصالحه في البداية، قبل أن يتم نقضها، لتعود من جديد إلى المرحلة الابتدائية، ثم الاستئنافية، التي أصدرت أحكاما ضده.

واستغرب بنشيكر من “الحياد السلبي”، الذي نهجته القناة الثانية تجاه قضيته، مؤكدا أنها القضية الوحيدة المتشابهة في تاريخ القناة، رغم أن عاملين كثر فيها تعرضوا لحوادث شغل.

عتيق أكد أنه مهدد بالتنفيذ والحجز على منزله ومعاشه علما أن لديه قروض عديدة.. ومتسائلا ما العمل؟