مضيان: عباس الفاسي وانتقدناه ما بقا غير أخنوش

عبد الله الكوزي

كل المؤشرات تؤكد أن نور الدين مضيان، رجل الريف، الذي اقتحم مواقع حراك الريف، خصوصا في امزورن، ونال المركز الأول، وحقق مصالحة مع العديد من أبناء المنطقة، سينفجر في وجه الحكومة، ولن يسكت، مهما كانت “استفزازات” أخنوش و”جيشه” الاعلامي.

واحتج مضيان في “كولوار” البرلمان على جواب أخنوش، ودخل في ملاسنات مع نزار بركة، وقال له “المرة الجاية غادي نوري ليه وجهو في لمراية”.

وقال مضيان، ردا على من ينتقده، بسبب تدخله لمناقشة التصريح الحكومي، “عباس الفاسي وانتقدناه، فاش كان وزير اول، ما بقا غير أخنوش، حنا راه اسمنا حزب الاستقلال ماشي شي حاجة أخرى”.

مضيان راه هاكا داير، وكل ما قاله بخصوص التصريح الحكومي، ليس رد فعل على عدم استوزاره، وراه مازال غادي يقول، ولن يقدر أحد على لجم لسانه، ولو كان البركة أو حمدي، اللذين يسيطران على “الميزان”.

 


شاهد أيضا