كتابات في زمن كورونا Corona من وراء القضبان

بقلم عبد الإله شفيشو : السجن المحلي شفشاون

 مقــــــــدمـــــــــة :

في البداية أتوجه بالشكر للمندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج ، المديرية الجهوية لطنجة تطوان الحسيمة ، السجن المحلي بكل من بشفشاون و تطوان ، مصلحة العمل الاجتماعي ولكافة أطر و موظفي المؤسستين السجنيتين اللذين كان لهما الفضل في فتح المجال أمامي للمشاركة في المسابقة التي أعلنت عنها المندوبية بخصوص جائحة فيروس كورونا Corona Virus في إطار حرصها على ضمان التواصل بين نزلاء المؤسسات السجنية ومختلف مكونات المجتمع، وسعيا منها إلى فتح فضاءات الإبداع الأدبي والفكري والفني أمام هؤلاء النزلاء..

 فبعد تفكير و تردد طويل، استجمعت نفسي و حسمت أمري و أقدمت – إن صح التعبير تجرأت و تجاسرت – فوضعت مجموعة من المقالات التحليلية و القصائد الزجلية تحت تصرف المندوبية لاختيار المناسب منها و نشرها في مجلة ( دفاتر السجين ) ، و كان مصدر هذا التفكير الطويل و التردد الأطول هو الخوف من أن يساء فهمي – كما سبق – و يتم تصوير هذه المقالات على أنها حملة ضد أيديولوجيا ما، فالهدف الأساسي من هذه الابداعات هو لشرح و جهة نظري الخاصة من مجموعة من القضايا الفكرية و الثقافية و الاجتماعية المختلفة .

و لأني أخجل أن أكون مثل البعض الذي يغمض عينيه لكي لا يرى ، يصم أذنيه لكي لا يسمع، و يغلق فمه لكي لا يتكلم، و حتى و أنا أؤدي ضريبة من حريتي على ذلك، فقد انغمست كليا في الأحداث التي تروج في بلادي، و حرصت على تتبع مساراتها، فكتبت هذه المقالات و التي هي في حقيقة الأمر مجرد اجتهادات بسيطة و متواضعة ، لست أدري هل ستثبت الأيام صوابها أم خطأها، أم ستترك معلقة في الميزان؟ سأضع رهن إشارة القارئ و المتتبع مجموعة تلك الابداعات بتواريخها و أولوياتها و كما تم وضعها، فلما اللجـوء للكتابـة ؟ .

انه عنوان لمجموعة من المقالات تتضمن تنبيها، و إحالة على المرجعية الأساسية التي أطرت فضاء كل من السجن المحلي بشفشاون و كذا السجن المحلي بتطوان / الصومال في زمن فيروس كورونا Corona Virus الذي كنت نزيل بهما لمدة ستة ( 06 ) أشهر .

يقول الكاتب الراحل ” عبد الكبير الخطيبي ” : ( الشخص الذي يكتب هو أولا ذلك الشخص الذي لا يتكلم أثناء الكتابة) ، فرغم صعوبة الكتابة و الجهد النفسي الذي تتطلبه، فقد وجدت أن المجال الوحيد الذي أستطيع أن أقول فيه ما أحسه و أعتقده بحرية هو الكتابة من خلالها أتحدى جميع القيود و الرقابة، مراهنا على قراء محتملين سيتجاوبون مع ما أكتبه وهذا لا يعني طبعا أنني أعتمد الاستفزاز أو الإثارة، فالواقع أن لجوئي إلى الكتابة لأنني وجدتها مشدودة إلى ذاكرتي التي انطوت إلى جوانب كثيرة مسكوت عنها، فقد جعلتها فسحة حقيقية لممارسة حريتي كما أنها شكلا مرنا يسعفني على الانطلاق من رحلة البحث عن الذات و الاقتراب من الآخر، و من المجتمع المتعدد اللغات و الخطابات، فالكتابة متعددة الهوية بطبيعتها و لا ترضى بأن تسخر لأغراض يحددها الكاتب وحده.

  هكذا وجدت نفسي و أنا أفكر في نشر هذه المقالات أعيش مغامرة ممتعة لأن الكتابة لم تكن لتستقيم بدون إدراك أبعادها، فعندما أعدت كتابة هذه المقالات أحسست فعلا أن الكتابة تعيش داخل مسافات متنوعة ناتجة عن السياقات التي تصاغ فيها الآراء ، فالكتابة بقدر ما هي  صيغة للحياة هي أيضا تعبير و تفاعل مع الواقع المعاش، فيصعب أن أكتب بدون أن توجهني أسئلة ضمنية أسعى إلى الإجابة عنها، فأنا لما أكتب لا لاستنساخ ما هو قائم، أو محاكاة ما أعيشه، فدائما هنالك قسط واسع للتحليل و التحوير، و على هذا النحو جاءت مقالاتي لأنني أحسست أن ما أكتبه يلتقط التجربة الحياتية موشومة بقليل من الانكسار قياسا إلى آمال عريضة أحملها وأنا صوب الشيخوخة أمضي.

  فبالنسبة لي، المسافة الثقافية لا تقاس بالسنوات الحسابية ، فالأسئلة المطروحة تظل دوما بحاجة إلى المزيد من الـتأمل و التحليل و آمل أن تكون هذه المقالات تساهم على استرجاع بعض الأسئلة و الإجابات التي لها صلة بمعضلات الثقافة ببلادنا، لا غرو أن القارئ سيجد بين ثنايا هاته المقالات ما يثير فضوله نظرا لتنوع المواضيع و اقتضابها مما يجعلها محفزة أكثر فأكثر، لأنها تمنح الشعور بعدم الملل، كما أنها حبلى بكثير من الأحاسيس الانسانية المتنوعة.


شاهد أيضا