متاجر بيم التركية تغزو الأحياء الشعبية بالقنيطرة وجمعات مهنية ومدنية تستكر الترخيص لها

استنكرت مجموعة من الفعاليات المهنية بمدينة القنيطرة قرار الترخيص لمتجر “بيم” التركي بفتح احد متاجره وسط حي شعبي بالمدينة، وهو ما يضرب في مصالحهم وستساهم في القضاء على قطاعات واسعة من تجار القرب.
وهذا نص البلاغ الذي توصل موقع “K36” بنسخة منه.

القنيطرة، 22 نونبر 2021
بيان استنكاري
انعقد بمدينة القنيطرة يومه الإثنين 22 نونبر 2021 اجتماعا استثنائيا لكل من المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين القنيطرة والمكتب الجهوي لفدرالية الجمعيات التجارية والمهنية والحرفية وجمعية تجار الساكنية، والفضاء المغربي للمهنيين، وجمعية بقالة القنيطرة، للبحث والتداول في قرار الترخيص لبيم التركية بخلق مركز تجاري لها بحي الربيع ، وهو القرار الذي تستنكره بشدة الهيئات المهنية المشار إليها أعلاه .
وإذ تستنكر وتدين بشدة الهيئات المهنية المجتمعة بالقنيطرة لمثل هاته القرارات التي ستقضي على قطاعات واسعة من تجارة القرب بحي الربيع، فإنها تطالب من الجهات المسؤولة بالمدينة التوقف عن البث في قرار الترخيص لهذ المركز التجاري، وتحملها كافة العواقب المترتبة على السماح بهذا الترخيص بحي الربيع، كما تطالب من كافة التجار والمهنيين بالمدينة التكتل والتعبئة لمواجهة هذا القرار.
كما تعلن الهيئات المهنية متابعتها لهذا الملف بكل مسؤولية وجدية ولن تسمح لأي كان بالتلاعب في أرزاق التجار والمهنيين أو استغلال المؤسسات لتحقيق مكاسب مادية من وراء الترخيص لبيم التركية، كما تطالب من غرفة الصناعة والتجارة والخدمات لجهة الرباط سلا القنيطرة التدخل العاجل والفوري لمواجهة قرار الترخيص لبيم بحي الربيع، والوقوف إلى جانب التنظيمات المهنية في مواجهة هذا الترخيص.


شاهد أيضا