متحور أوميكرون لفيروس كورونا هو السبب في فضيحة بنفيكا وبيلينينسيش

عاد نادي بيلينينسيش البرتغالي إلى الواجهة من جديد، بعد أن أعلن المعهد الوطني البرتغالي للصحة عن اكتشاف الحالات الأولى من متغير أوميكرون لفيروس كورونا في البلاد بين 13 لاعبًا من صفوف الفريق.

بيلينينسيش لعب يوم السبت أمام بنفيكا في الدوري البرتغالي بتسعة لاعبين فقط، قبل الانسحاب مطلع الشوط الثاني، بعد أن سجل “النسور” سبعة أهداف.

ووفقًا للوكالة الصحية البرتغالية، فقد سافر أحد لاعبي الفريق مؤخرًا إلى جنوب إفريقيا، بلد منشأ متغير أوميكرون.

اللاعب المذكور لن يكون سوى الجنوب إفريقي كافو فيتي، الذي عاد إلى النادي في 22 نوفمبر الماضي بعد قضاء فترة التوقف الدولي.

وتأثر بيلينينسيش بغياب 17 لاعبًا عن صفوفه أمام بنفيكا بعد الإصابة بفيروس كورونا، وأرسل تسعة لاعبين فقط إلى المباراة، بما في ذلك حارسي مرمى لمواجهة بنفيكا.

لكن الفريق بدأ الشوط الثاني بسبعة لاعبين فقط في الملعب، وهو الحد الأدنى المطلوب للعب مباراة كرة قدم، قبل أن يُجبر على الانسحاب بعد إصابة لاعب آخر.

ورغم تصريحات رئيس بيلينينسيش بأنه طلب تأجيل مباراة فريقه أمام بنفيكا، إلا أن رابطة الدوري البرتغالي نفت الأمر.

وبعد الهجوم على الناديين، أوضح رئيسا الناديين أنه بما أن المباراة لم يتم تأجيلها سواء من قبل رابطة الدوري أو السلطات الصحية، فإنه كان لا بد من إقامة المباراة، أو مواجهة خصم نقاط.