طريقة تدبير استغلال سيارات الجماعة يثير التساؤلات بسيدي الطيبي

في الوقت الذي تنهج مصالح الدولة سياسة ترشيد النفقات وتحسين استغلال حظيرة سيارة الدولة، ارتاء مسؤولي تدبير الشان المحلي بسيدي الطيبي توزيع سيارة (ج)على بعض المستشارين ارضاء للخواطر وضربا في القانون والمذكرات الوزارية التي صدرت عن الداخلية التي تحث رؤساء مجالس الجماعات والاقاليم والجهات على عدم استعمال سيارة الخدمة خارج القانون وخارج اوقات العمل وتفادي استعمالها في المأرب الشخصية .
وفي تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي عبر باخوش عن استنكاره لهذا السلوك الغير القانوني حيث اشار ان هناك سيارة ذات الترقيم (ج) تابعة لمجلس سيدي الطيبي يقودها اعضاء ليست لهم صفة نواب الرئيس ولم يتم تكليفهم بمهام ادارية ما اعتبره المتحدث خرق سافر للقانون المعمول به في هذا الجانب حيث اعتبر توزيع الرئيس كنى سيارات المجلس على اعضاء ليست لهم الصفة القانونية يبقى السبل الوحيد للحفاظ على ماتبقى له من الاغلبية المهددة مما يستوجب تدخل السلطات الوصية حفاظا على روح القانون كما اكد باخوش بانه كلما وجد سيارة المجلس في وضع خارج القانون سيبلغ اجهزة الدولة من الدرك والامن والسلطات الوصية”.
فيما اكد محمد كنى رئيس المجلس الجماعي لسيدي الطيبي لموقع ” k36.ma” ان الجماعة تقوم بتدبير اسطول النقل الخاص بالجماعة بشكل تشاركي، حيث ان أي موظف يكون في مهمة عمل رسمية لمصلحة الجماعة يقوم باستخدام احدى السيارات، كما ان الجماعة تشتغل على اعداد برنامج لتجديد اسطول النقل المتهالك .