النقابة الوطنية للصحافة المغربية تراسل رئيس بلدية القنيطرة بخصوص المقاربات اللاتشاركية

وجه جواد الخني الكاتب الجهوي لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع القنيطرة، رسالة لرئيس المجلس البلدي لمدينة القنيطرة انس البوعناني، بخصوص علاقة المجلس بالصحافة واقصائها في عديد المناسبات .

وهذه نص الرسالة كما توصل بها موقع “k36.ma ”

الى السيد المحترم ، رئيس بلدية القنيطرة

الموضوع: بشأن المقاربات اللاتشاركية لبلدية القنيطرة

تحية طيبة وبعد،

 

يراسلكم الكاتب الجهوي لفرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية/القنيطرة بشأن علاقة المجلس البلدي بالصحافة والإعلام والتي تميزت بغياب التواصل المؤسساتي مع المهنيين منذ تنصيبكم رئيسا .

وحيث إن توجه الدولة والمجتمع يتأسس على المقاربات التشاركية انسجاما والضمانات الدستورية وأيضا  تعد الصحافة والإعلام رافعة أساسية ومحورية لربح كافة الرهانات ذات الصلة بالتنمية المحلية  والترابية والتواصل  مع الساكنة والقرب والإخبار والمعلومة الصحيحة والتعبئة المجتمعية.

 

فقد تواترت أشكال من التدبير اللاتشاركي قد نجملها في :

-منع  وتضييق صحافيين مهنيين من تغطية إحدى الدورات العادية، ليضطر عدد هام إلى مقاطعتها وتنظيم شكل احتجاجي رمزي أمام مبنى البلدية، وبعد اعتذار أحد نواب الرئيس “ذ كريم شهيد”، والاتفاق على تقديم اعتذار رسمي أثناء  بداية استكمال ذات الدورة لأحد أعضاء الأغلبية المسيرة “ذ عبدالله الوارتي “تم طي هذا الموضوع.

 

-تغييب ممثلي الصحافة والاعلام خاصة الهيئات ذات التمثيلية المهنية والمؤسساتية وذات الشرعية  وطنيا وجهويا من  الانخراط في مبادرة النهوض بالتراث الوطني المادي و اللامادي

-صعوبة الولوج إلى المعلومة بشكل مؤسساتي “غياب مسؤول قار عن التواصل”

-تغييب الصحافة والإعلام من عضوية لجنة  هيئة المساواة  وتكافؤ الفرص  ومقاربة النوع  بجماعة القنيطرة بمنطق غير مفهوم.

وإن كنا نثمن عاليا انتخاب أستاذة محامية معروفة بمواقفها وأنشطتها التضامنية والخيرية والحقوقية والإبداعية  كمنسقة، وعضوية عدد من الفعاليات الشبابية والنسائية والحقوقية فإننا نعيب منهجية تدبير هاته الهيئة الهامة والنوعية في مسار تعزيز المساواة ومقاربة النوع الاجتماعي ببلادنا.

-تنظيم لقاء تشاوري حول إعداد برنامج عمل الجماعة 2022-2027  اعتمد على بلاغ إخباري بموقع التواصل الاجتماعي ، وليس دعوات رسمية للهيئات والمؤسسات المعنية وافتقد الى حضور أبعاد ومكونات أساسية وفي صلبها الصحافة والإعلام، بكونه محوريا في الحياة الديمقراطية.

 

نحيطكم السيد الرئيس، أن أملنا كان كبيرا في تجاوزكم لمنطق التدبير السابق في علاقته المتوترة مع الصحافة والإعلام، وصل إلى حد رفض رئاسة المجلس البلدي السابق الغير مأسوف على رحيله، تفعيل الشراكة الموقعة ما بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية –الفرع الجهوي القنيطرة وجماعة القنيطرة، بخصوص بناء “بيت الصحافة”، الذي صودق عليه “المقرر” بالإجماع في دورة عادية للمجلس الجماعي، كما صودق على المقرر من طرف مصالح وزارة الداخلية.

لقد راسلناه  في وقت سابق من أجل  التسريع بتوفير الوعاء العقاري والمساحة للبقعة الأرضية التي ستحتضن المشروع في أفق النهوض بالمجال الإعلامي والصحفي وتوفير فضاء عمومي مناسب للممارسة المهنية والإعلامية والإشعاع الثقافي تستحقه المدينة. وأجرأة باقي مضامين  الاتفاقية سادت عقلية الرفض والممانعة لأهداف شخصية /نفسية وسياسوية ضيقة .

 

ومن أجل التأسيس لعلاقات جادة ومهنية  مع الهيئات النقابية والمؤسسات المهنية الجادة  المنسجمة والقوانين المؤطرة للصحافة والنشر وتتحوز البطائق المهنية الصادرة عن المجلس الوطني للصحافة المحترمة لأخلاقيات المهنة ومعاييرها، ندعوكم إلى تغيير مقاربتكم في العلاقة بالصحافة والإعلام وذلك بإعمال الحلول  والأجوبة التشاركية والتعاون بعيدا عن كل أشكال اعتبار الإعلام وسيلة “للدعاية” الموسمية الفجة والاستهلاكية، وليس بعدا مجتمعيا  حقيقيا، قويا ومساهما وداعما للتنمية  المحلية في كافة أبعادها المجتمعية.

 

وفي انتظار تصحيح هذا الوضع تقبلوا  السيد الرئيس فائق التقدير والاحترام

ملحوظة

*وجهت نسخة الى السيد المحترم

-عامل إقليم القنيطرة

 

 

 

 

عن المكتب الجهوي

الكاتب العام، جواد الخني

 

—————————————————————————

العنوان: بئر الرامي، نسيم البحر9، زاوية زنقة 134 وزنقة 165 القنيطرة

 

mobile : 00212661549296 – Téléfax00212537501212

Email:[email protected]

 


شاهد أيضا