الجزائر ضمن خمس دول عربية هي من بين الأسوأ عالمياً في جموح معدلات التضخم

رضوان جراف

صنفت الجزائر، دولة القوة الضاربة، ضمن خمس دول عربية هي من بين الأسوأ عالمياً في جموح معدلات التضخم حالياً، وفقاً لما تدل عليه الإحصاءات الرسمية الصادرة عن الجهات الحكومية، بغض النظر عن مدى واقعيتها ودقتها، حيث موجة الغلاء تكوي المواطنين مع ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية والغذائية إلى مستويات تاريخية.

القائمة التي أعدها الاقتصادي الأميركي المعروف ستيف هانكي، وهو أستاذ الاقتصاد التطبيقي في جامعة “جونز هوبكنز” ومدير مشروع “العملات المضطربة” في “معهد كاتو” بواشنطن، تضم 20 بلداً، وتضم في تعدادها كلاً من لبنان ثالثاً بعد زيمبابوي وكوبا، والسودان وسورية ومصر والجزائر في المراتب 16 و17 و18 و19 على التوالي، إضافة إلى تركيا في المركز الرابع، بالنسبة لزيادة التضخم على أساس سنوي.

في التفاصيل، يتبيّن أن أكبر نسبة زيادة في التضخم السنوي على الإطلاق بين 20 دولة سجلتها زيمبابوي، التي جمح التضخم فيها بنسبة 477% وفقاً للإحصاءات الرسمية، بينما حلت كوبا ثانية بزيادة بلغت نسبتها 158%، ثم لبنان 136%، فتركيا 134% وميانمار 127%.

وفي المركز السادس، فنزويلا التي ارتفع فيها التضخم السنوي بنسبة 125%، ثم سريلانكا سادسة بزيادة تضخم بلغت 106%، وغانا سابعة 80%، ولاوس ثامنة 78%، وأوكرانيا تاسعة 68%، والأرجنتين عاشرة بزيادة التضخم فيها 62% خلال سنة.

وضمّت اللائحة أيضاً سيراليون التي زاد فيها معدل التضخم السنوي بنسبة 50%، باكستان 46%، مالاوي 44%، نيجيريا 41%، السودان 39%، سورية 39%، مصر 34%، الجزائر 27%، وأخيرةً في المرتبة الـ20 حلّت كولومبيا 26%.


شاهد أيضا