السلطات تنقد سيدي الطيبي من كارثة بيئية ورئيس الجماعة في دار غفلون

تعيش جماعة سيدي الطيبي باقليم القنيطرة، كارثة بيئية حقيقية، بفعل أكوام النفايات، التي تجمعت في كل مكان، ما يجعل روائحها الكريهة تزكم أنفاس مئات الأسر القاطنة بالجوار.
ولتجنب تفاقم الوضع تدخلت السلطات المحلية اليوم السبت، واستعانت بعمال الإنعاش التابعين لعمالة القنيطرة، من أجل جمع النفايات وتنظيف مجموعة من النقاط السوداء، رغم ان هذا العمل يدخل ضمن اختصاصات المجلس الجماعي .

في هذا الصدد، أكد الفاعل السياسي ابراهيم باخوش في تصريحه لموقع “k36” أن هذه البادرة التي قامت بها السلطات مشكورة، وضعت مسؤولي الجماعة في موقف محرج، وتسأل باخوش عن الميزانية المخصصة للعمال العرضين وميزانية الوقود المخصصة لشاحنات النظافة.
وتسأل مجموعة من المواطنين عن جدوى وجود مجلس جماعي عاجز عن تدبير مشاكيل الساكنة، فلولا تدخل السلطات لغرقت سيدي الطيبي في أكوام النفايات.


شاهد أيضا