بلاغ على اثر تنظيم معرض الدواجن والإعلان عن الزيادة الجديدة في أثمان الأعلاف

بعد غياب طويل نظمت الفدرالية البمهنية لقطاع الدواجن معرض الدواجن بالدار البيضاء أيام 25-26-27 أكتوبر 2022، في ظروف متأزمة تميزت بارتفاع مهول في أثمان الدجاج الذي اثر على ميزانية المواطن البسيط، ويرجع سبب هذا الغلاء إلى الارتفاع الفاحش في أثمان الأعلاف المركبة وانعدام الجودة الضرورية . لكن المفاجئ أن شركات الأعلاف لم تنتظر طويلا بعد اختتام أيام المعرض لتزف إلينا زيادة أخرى في أثمان الأعلاف بطريقة موحدة دون احترام قواعد المنافسة، وهذه أحسن هدية يقدمها المعرض للمربين.
قبيل افتتاح هذا المعرض نظمت الجمعية الوطنية لمربي الدجاج اللحم بطلب من مجموعة من المربين وقفة احتجاجية أمام وزارة الفلاحة ، فبالرغم من كل المحاولات اليائسة لعرقلة هذه الوقفة ، فإنها كللت بالنجاح بحضور مربين من مختلف الأقاليم ، وعلى إثرها وضعت الجمعية الوطنية مذكرة بالوزارة الوصية تضم المطالب الأساسية (غلاء الأعلاف وتراجع جودتها وعدم احترام القوانين المنظمة للقطاع ودعم المربين وفتح حوار مع الجمعية ).
فبالرجوع إلى المعرض فانه لم يعرف النجاح الذي كان منتظرا لان نسبة الحضور كانت جد ضعيفة حيث زاره ما يقل عن ألف شخص( 1000) فقط من أصل ما يقارب( 10000) مربي وذلك حسب ما صرح به رسميا رئيس الفدرالية ( fisa )، بالرغم من توفير وسائل النقل والإغراءات بالتكفل بالأكل والمبيت، مما يظهر أن نسبة المقاطعة كانت جد مرتفعة في صفوف المربين، لذلك فان هذا المعرض لم يحقق النتائج المتوخاة منه، بل كان فقط مناسبة لإظهار العضلات وتبذير المال العام . والهدف من هذا البلاغ ليس التشفي في عدم نجاح المعرض، لكن نريد أن نؤكد مرة أخرى أن منهجية تسيير القطاع غير فعالة . وكالعادة يحضر وزير الفلاحة مراسيم الافتتاح، والملاحظ أن السيد الوزير تجاهل الإجابة على أسئلة بعض الصافيين حول ارتفاع أثمان الدجاج.
ونحن في الجمعية كنا نستحضر هذه المهزلة، حيث قاطعنا هذا المعرض لأنه لن يأتي بالحلول الضرورية لإصلاح القطاع، حيث أعلن إخواننا مباشرة من إذاعة القناة الثانية صبيحة افتتاح المعرض عن مقاطعته. والغريب في الأمر أن الوزارة تتمادى في تجاهلها ولا تستمع إلى أصوات المربين المطالبة بإصلاح القطاع رغم الفشل في تنزيل وتحقيق أهداف العقدتين من المخطط الأخضر المبرمة مع الفدرالية لتحقيق وضمان نهضة القطاع وإخراجه من الأزمة التي يتخبط فيها منذ سنوات، بل إنها ستقبل على توقيع عقدة ثالثة رغم فشل العقدتين السابقتين كما جاء على لسان الوزير عند الافتتاح .
لذلك نحن في الجمعية الوطنية نتساءل عن الأسباب التي دفعت بالوزارة في التفكير والإقدام على توقيع عقدة ثالثة دون القيام بتقييم منطقي ودقيق حول ما حقق من نتائج وأهداف منصوص عليها في العقدتين الأولى والثانية قبل الإقدام على عقدة ثالثة التي سيكون مآلها الفشل المؤكد مثل سابقتها.
لذلك فإننا نطالب مرة أخرى بالتعامل بكل جدية مع هذا الموضوع بالقيام بتقييم حول مدى نجاعة ونجاح هذا المخطط الأخضر وخصوصا ما يتعلق بقطاع الدواجن .
كما نطالب بمحاسبة كل من سولت له نفسه التلاعب بالمال العام وإهداره دون جدوى.
كما نطالب من مجلس المنافسة التدخل لوضع حد لكل الممارسات المنافية لقواعد المنافسة التي تمارسها شركات الأعلاف وخصوصا ما يتعلق بتحديد الزيادات الموحدة في الأعلاف .
كما نطالب شركات الأعلاف بمراجعة أثمان الأعلاف وخصوصا بعد تراجع أثمان المواد الأولية المستوردة.
كما نطالب من مؤسسة المكتب الوطني للسلامة الصحية بالتدخل الفوري لمراقبة جودة الأعلاف والكتاكيت وإلزام الشركات على احترام المعايير الضرورية لتركيب الأعلاف .
وأخيرا ، نطالب وزارة الفلاحة أن تتخلى عن تجاهلها وتستجيب لمطالب المربين وان تفتح حوار جدي ومسؤول مع جمعيتنا وذلك التزاما بمقتضيات دستور البلاد .

عن المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لمربي الدجاج بالمغرب.
حرر بسلا في 12 نوفمبر 2022


شاهد أيضا