السلطات تمنع نشاط غير مرخص لفصيل طلبة “العدل و الإحسان” المحظورة بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة

اوسار أحمد  – k36.ma 

منعت سلطات مدينة القنيطرة ، مساء اليوم الخميس، فصيل طلبة جماعة “العدل والإحسان المحظورة” من تنظيم نشاط ” سياسي تحت غطاء ديني ” داخل جامعة ابن طفيل بالقنيطرة.

 

وقامت السلطات المحلية، معززة بعناصر القوات العمومية ورجال الأمن والتدخل السريع ، بوقف النشاط المذكور وعدم السماح للفصيل الطلابي للجماعة، بتنظيم نشاط عبارة عن محاضرة يؤطرها قيادي بالجماعة المحضورة .

واستغرب مواطنين وطلبة جامعين إصرار الفصيل الطلابي للجماعة المحظورة على تنظيم هذا النشاط “شبه الطلابي” غير المرخص داخل رحاب جامعة ابن طفيل، كما أن جزءا كبيرا من الرأي العام لم يفهم سبب كل هذا “الإنزال الفايسبوكي” الذي انخرطت فيه الجماعة يوم أمس الأربعاء، بطريقة مريبة تطرح أكثر من علامة استفهام حول طبيعة هذا النشاط الذي كانت تراهن عليه الجماعة داخل الجامعة وخارجها .

وسبق للسلطات المحلية بمدينة القنيطرة أن قامت بمنع نشاط آخر غير مرخص لذات الفصيل شهر ابريل الماضي .

وبمجرد صدور قرار المنع، شنت الكتائب الإلكترونية للجماعة المحضورة حملة مسعورة على الدولة ومؤسساتها، عبر منصات التواصل الاجتماعي، مايفضح حقيقة واهداف الجماعة من هذا النشاط المشبوه والغير مرخص.

غصة التنظيم المحضور بعد قرار المنع، يمكن فهمهما إذا أدركنا طبيعة وخلفية النشاط الممنوع. فالجماعة كانت تراهن على هذه المحاضرة لإرهاب طلبة الداخل، وبعث رسالة مفادها أن الجماعة لا زالت على قيد الحياة رغم كل الفضائح الاخلاقية التي عصفت بقياداتها وكذا نفور الطلبة والشباب من الفكر ” البشمركي الظلامي” والانشقاقات التي تعيشها الجماعة.


شاهد أيضا