مسؤولون وجمعويون بالقنيطرة يدينون الرسالة المشبوهة ويشيدون بجهود العامل المحمدي

اوسار أحمد _ k36

في سياق الجدل الدائر حول الرسالة الوهمية التي استهدفت عامل إقليم القنيطرة، فؤاد المحمدي، توالت ردود الفعل من فعاليات المجتمع المدني بالقنيطرة، حيث أعرب العديد من الشخصيات عن رفضهم الشديد لمحتوى الرسالة ودعمهم للعامل.

صرّح منير جعراط، رئيس الاتحادية الإقليمية لوحدة الجمعيات، قائلاً: “الرسالة التي تم إرسالها هي رسالة كيدية تهدف إلى التشهير بشخصية العامل، الذي يُعتبر صمام أمان للمدينة والإقليم بأكمله. يتمتع العامل بسمعة طيبة لنزاهته ومصداقيته وتحركاته الإيجابية، التي لم تعجب البعض. إنني أدين بشدة كل ما جاء في هذه الرسالة من ادعاءات كاذبة ومغرضة ضد عامل المدينة. يجب أن لا نسمح بمرور هذا التطاول مرور الكرام، بل يجب اتخاذ إجراءات صارمة لحماية سمعة العامل والحفاظ على نزاهة المؤسسات العمومية.”

من جانبه، اعتبر عادل أرباب، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، الرسالة محاولة ابتزاز بائسة: “تلك الرسالة تعتبر عملاً جباناً ومحاولة ابتزاز بائسة لجهة أزعجتها تحركات السيد العامل فؤاد المحمدي، الرجل الذي أبان عن حسه الوطني الكبير من خلال مجموعة من الإصلاحات والإنجازات التي قام بها بإقليم القنيطرة ولا ننسى تدبيره الناجح لجائحة كورونا. تلك الرسالة البائسة والتافهة لا يمكن أن تؤثر على مسيرة الإصلاح التي أطلقها السيد العامل بالإقليم.”

في حين، أكد إدريس طيطي، رئيس الهيئة الوطنية للمبدعين المغاربة، على أن الرسالة أحدثت بلبلة غير مبررة في وقت حرج: “كفاعلين جمعويين تفاجئنا بمحتوى هذه الرسالة التي خلقت بلبلة في مدينة القنيطرة في الوقت الذي علينا أن ننخرط في أزمة عيد الأضحى ومعاناة المواطنين من التلاعب بالأسعار وكذا الحث على تظافر الجهود لمساعدة الفقراء، ترويج شكاية واتسابية بأرقام وهمية تتعدد القراءات حول أهدافها سواء في الوقت أو في شخص عامل إقليم القنيطرة، والغريب في الأمر أنه قيل أن الشكاية بإسم مستشاري المجلس، لذا نتمنى أن لا يؤثر هذا الموضوع على معاناة المواطن القنيطري في حصوله على أضحية العيد التي أصبحت صعبة المنال، والإبتعاد عن الاساءة للأشخاص من اجل حسابات سياسية مجهولة.”

كما أضاف هشام بطان، رئيس جمعية بيت الرحمة للمتشردين وكفالة اليتيم، معبراً عن استغرابه واستنكاره: “كفاعلين جمعويين بالقنيطرة تلقينا هذه الرسالة الوهمية بكثير من الاستغراب، ونستنكر محتواها غير المنطقي والذي تفوح منه رائحة تصفية حسابات بين كاتبها ومروّجها وبين شخص عامل الإقليم. فنحن كفاعلين جمعويين قريبين من المنتخبين ومن السلطات بالمدينة ونعرف جيداً أن علاقة السيد عامل الإقليم مع كافة المكونات السياسية والجمعوية والرياضية هي علاقة إيجابية وهدفها خدمة الصالح العام.”

 




شاهد أيضا