ليلى الوزيرة بنعلي سنضاعف استثمارات المغرب في الطاقات المتجددة بوتيرة هي الاسرع في التاريخ

في خطوة غير مسبوقة نحو تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الانتقال الطاقي، أعلنت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أن المغرب يخطط لمضاعفة استثماراته في الطاقات المتجددة بمعدل 4 إلى 5 مرات. جاء ذلك خلال ردها على سؤال شفوي في مجلس النواب، حيث أبرزت أهمية هذه الاستثمارات في تعزيز استخدام الطاقات النظيفة في المملكة.
رفع وتيرة الاستثمار:

أكدت الوزيرة بنعلي أن الوزارة قامت باتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير لتسريع تعميم استعمال الطاقات النظيفة. وأوضحت أن الاستثمار السنوي في هذا المجال سيرتفع من 4 مليارات درهم إلى 15 مليار درهم سنويًا حتى عام 2027، مما يعكس التزام المغرب القوي بتحقيق أهدافه الطموحة في مجال الطاقات المتجددة.
إنجازات ملموسة في الطاقات النظيفة:

أشارت بنعلي إلى أن الوزارة قد أنجزت مشاريع بقوة 4600 ميغاواط من الطاقات النظيفة، والتي أصبحت حاليًا في طور الاستغلال. هذه المشاريع تعزز مكانة المغرب كدولة رائدة في مجال الطاقات المتجددة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
تراخيص جديدة وإجراءات تنظيمية:

في نصف الولاية الحكومية الحالية، منحت الوزارة تراخيص لإنتاج 200 ميغاواط من الطاقات النظيفة، وهي أكبر قدرة ترخيصية تم منحها في غضون سنتين. تعكس هذه الإجراأت الجهود المستمرة لتبسيط العمليات التنظيمية وتحفيز الاستثمارات في القطاع الطاقي.
مواجهة التحديات:

تحدثت الوزيرة عن التحديات الرئيسية التي واجهت تعميم استخدام الطاقات المتجددة، خاصة فيما يتعلق بالشبكة الكهربائية. وللتغلب على هذا التحدي، قامت الوزارة بتعبئة استثمارات ستتجاوز 30 مليار درهم، أي بمعدل 5 مليارات درهم سنويًا، مقارنة بمليار درهم فقط سنويًا في الفترة ما بين 2009 و2022.

تعكس هذه الإجراءات الطموحة التزام المغرب بتحقيق التحول الطاقي والتنمية المستدامة. من خلال مضاعفة الاستثمارات والمشاريع الرائدة في الطاقات المتجددة، يواصل المغرب تعزيز مكانته كقوة رائدة في هذا المجال، مساهمًا في تحقيق مستقبل مستدام للجميع.




شاهد أيضا