العليوي:إتحاد سيدي قاسم سيقاتل من أجل ضمان البقاء

سيدي قاسم: يونس العراجي

يعتبر خالد العليوي من أبرز المدافعين التي أنجبتهم المدرسة القاسمية ، تدرج بجميع الفئات الصغرى للفريق (صغار-شبان-فتيان)  إلى أن وصل للفريق الأول، حيث جاور الفريق في القسم الثاني لمواسم عديدة و كذلك بقسم الهواة، و كان من أحد صناع ملحمة الصعود سنة 2016 ، بعد ذلك غادر الفريق إلى تجارب مختلفة قبل أن يعود بداية هذا الموسم و هو الذي فتح قلبه لموقع “K36 ” في الحوار التالي :

 بداية أين غاب خالد العليوي في مرحلة الذهاب ؟

العليوي :  شكرا لمنبركم المحترم على الإستضافة بالنسبة لغياب خالد العليوي فهي مسألة تقنية حيث و بعد عودتي لفريقي الأم خلال فترة الإنتقالات الصيفية لم أشارك في أي مقابلة رسمية خلال مرحلة الذهاب، فهذا الغياب يعود بالأساس لخيارات المدرب السابق محمد البكاري الذي أحترم قراراته بإحترافية و روح عالية و أوجه له الشكر من هذا المنبر على الفترة التي قضاها معنا قبل مغادرته للفريق.

كيف ترى مستوى الفريق والبطولة عموما ؟

العليوي: مستوى الفريق في خط تصاعدي خاصة بعد عودة الإطار إبن الدار عاطف الشهباوي الذي تمكن من  إيجاد الوصفة السحرية من أجل إعادة الحماس و روح الفريق للمجموعة ، و المتبقي خمس مقابلات يجب التعامل معهم بجدية و تركيز عالي من اجل ضمان البقاء  .
فيما مستوى البطولة هذا الموسم يعرف ندية كبيرة و تقارب في الأداء بين جميع الفرق سواء التي تنافس من أجل الصعود أو التي تراهن من أجل ضمان البقاء.

توقعاتك للمواجهة المقبلة و الصعبة أمام شباب أطلس خنيفرة ؟
 
العليوي : جميع المتتبعين يتنبأون بصعوبة المقابلة و كذلك الاعبين و الطاقم التقني و هي بمثابة مباراة سد على غرار باقي المواجهات المتبقية ، و هي مباراة بست نقاط من أجل الحفاظ على الأمال في ضمان البقاء ، و ذلك بالخروج بأقل الأضرار و تحقيق نقطة قد تفيد الفريق في قادم الدوراة

كيف يمكن للفريق الحفاظ على  آماله في تحقيق البقاء؟

العليوي : الحفاظ على الأمال في تحقيق البقاء يتطلب تظافر جهود جميع المكونات و الجمهور و القتالية في أرضية الميدان من طرف الاعبين و التركيز في كل مقابلة على حدى لأنه لا مجال للخطأ في باقي المواجهات

ماهي طموحاتك الكروية ؟

العليوي :  بالنسبة للطموحات الكروية بكل صراحة فهي جد صعبة بالمغرب لأن هناك مجموعة من العراقيل و الصعوبات التي قد تواجه اللاعب في رسم خارطة الطريق رياضية توازي المستوى الرياضي و المادي ، و يتبقى الطموح الأكبر حاليا هو ضمان الفريق القاسمي لمكانته بالقسم الوطني الثاني

 كلمة أخيرة و مفتوحة للجماهير القاسمية ؟

العليوي :  أوجه نداء للجماهير القاسمية لمساندة و دعم الاعبين خاصة أننا نستقبل  خارج ميداننا و الوضعية الأن تحتاج التضحية و التشجيع من أجل ضمان البقاء و القادم أفضل إن شاء الله.


شاهد أيضا