الوكيل العام للملك بالقنيطرة يتراس ندوة محاربة العنف ضد النساء

في اطار  الحملة  الوطنية التحسيسية السابعة عشر ، نظمت النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، برأسة الوكيل العام للملك الأستاذ” محمد مرزوكي ” يوم  أمس الثلاثاء 10 دجنبر 2019 الجاري، بخزانة محكمة الاستئناف، ندوة حول موضوع” الشباب شريك في مناهضة العنف ضد النساء والفتيات،
و بعد افتتاح الندوة بأيات بينات من الذكر الحكيم،  التي سيرها الوكيل العام للملك الأستاذ محمد مرزوكي، بمشاركة كل من السيد  الرئيس الاول لمحكمة الإستئناف بالقنيطرة و رئيس المجلس العلمي، و السادة وكلاء الملك، و السيد النقيب .
 انعقدت هذه الندوة  بمناسبة الحملة الوطنية التحسيسية السابعة عشر لوقف العنف ضد النساء والفتيات، بمشاركة اللجنة الجهوية واللجان المحلية للتكفل بالنساء ضحايا العنف التابعة لهذه الاستباقية، في هذا اليوم الذي يصادف الاحتفال بالذكرى 71  للاعلان العالمي لحقوق الانسان ومن بين الاهداف الندوة، التحسيس بضرورة انخراط الشباب في مناهضة العتف ضد النساء والفتيات، و ما تخلفه هذه الممارسات من أضرار نفسية وصحية واجتماعية في حقهن.

  وخلال الندوة افاد السيد الوكيل العام للملك الأستاذ محمد مرزوكي ،ان ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات عرفت تطورا خطيرا ومتزايدا حسب ما ذكر بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء سواء على صعيد الوطني او العالمي، كما أبرز من جهة اخرى عنف جديد من صنف العنف الرقمي ضد النساء بمستويات  خطيرة في استعمال الانترنيت sexotorsion .
وقد عرفت هذه الندوة حضور وازن من فعاليات جمعوية وحقوقية واعلامية ورجال ونساء القضاء، وكذلك حضور عناصر من جهاز الدرك الملكي والامن الوطني والصحافة.

وتمتد فعاليات الحملة الوطنية التحسيسية  السابعة عشر لوقف العنف ضد النساء من 25 نونبر الى20 دجنبر الجاري، وذلك بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء، الذي يصادف 25 نونبر من كل سنة.

يذكر أن برنامج الحملة الوطنية بالإضافة الى بث وصلات تلفزية واذاعية وأنشطة مختلفة عبر وسائل الاعلام، يتضمن ندوات وطنية وجهوية  وعرض ابدعات فنية تساهم في إذكاء الوعي بمخاطر العنف الممارس ضد النساء.
و اشار المتحدث نفسه  إلى الدور الفعال الذي تقوم به اللجان الجهوية والمحلية للتكفل بالنساء ضحايا العنف، بالإضافة   الدور الاجابي والمتميز والتنشيط الذي تلعبه مختلف الجمعيات المهتمة بنفس الموضوع، ورغم ذلك تبقى نسبة ارتكاب العنف بمختلف انواعه ضد النساء والفتيات مرتفعة وتشكل معضلة  يجب تضافر الجهود  على كل المستويات، وبالتالي اصبح من الضروري تحسيس الشباب الانخراط في محاربة هذه الافة، ومن اجل ذلك تمت مناقشة الموضوع والاستماع إلى عدة عروض مبرمجة لهذه الندوة، مع فتح تقاش عمومي مجتمعي حول الموضوع.
 
● السيد رئيس المجلس العلمي بالقنيطرة، قدم العرض حول،تربية الشباب في التصدي لظاهرة العنف، ضد النساء والفتيات .
●  العرض التي قدمته الدكتورة نزهة العلوي محامية وناشطة جمعوية تحت عنوان” المجتمع المدني  ورهان التحسيس بالعنف ضد النساء والفتيات “
● العرض الذي قدمه الدكتور ياسين احمداني نائب وكيل الملك  بأبتدائية سيدي قاسم  تحت عنوان  “مدى مساهمة الشباب في حماية النساء والفتيات ضحايا العنف “.
● العرض الذي قدمه  الدكتور جواد المغناوي نائب وكيل الملك بابتدائية سيدي قاسم تحت عنوان” التحسيس بالقوانين الحمائية  لردع العنف ضد النساء والفتيات “.
● العرض الذي قدمه الدكتور “فضيلات عبد الصديق” نائب وكيل الملك بابتدائية القنيطرة  تحت عنوان” دور الاعلام في التحسيس بظاهرة العنف ضد النساء والفتيات “.
● العرض الذي قدمه الدكتور “وديع العيساوي” نائب وكيل الملك بابتدائية القنيطرة  تحت عنوان “جريمة الاتجار في البشر  كمظهر من مظاهر العنف ضد النساء والفتيات “.
● العرض الذي قدمته الدكتورة “رانية القاسمي” نائبة وكيل الملك بابتدائية مشرع بلفصيري  تحت عنوان ” مهمة الاسرة والمدرسة في التحسيس في الاتار العنف ضد النساء والفتيات “.
■ العرض الذي قدمته  الدكتورة “لبنى الدوا” نائبة وكيل الملك بابتدائية سوق الاربعاء الغرب تحت عنوان ” دور الشباب في وقف العنف ضد النساء والفتيات  “.
● العرض الذي قدمته الدكتورة “فاطمة الزيراري” نائبة وكيل الملك بابتدائية سيدي سليمان تحت عنوان “تقييم تجربة النيابة العامة بسيدي سليمان في مناهضة العنف ضد المرأة “.

● العرض الذي قدمته  السيدة” هدى القريطة” اطار عن مندوبية التعاون الوطني بالقنيطرة تحت عنوان   “دور الفضاء المتعدد الوظائف للنساء في وضعية صعبة في الحد من العنف ضد النساء والفتيات “.
 وفي الاخير اختتمت الندوة بحفل الشاي على شرف الحضور.


شاهد أيضا