الانزال الأمريكي بغرب المغرب.. حدث وتفاعلات

عبد السلام انويكًة

مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث

   انزال عسكري عنيف ذلك الذي حصل يوماً بشكل مباغت سنوات أربعينات القرن الماضي الأولى، بقدر ما أفرح معارضي الحماية الفرنسية من مغاربة الحماية بقدر ما أغضبهم أمر مقيم عام دعا للمقاومة والتجنيد. إنزال وقصف مدفعي مهول عبر المحيط غرباً تجاه مدن أسفي والدار البيضاء والمحمدية والقنيطرة، ذلك خلال شهر نونبر من سنة ألف وتسعمائة وإثنتين وأربعين. هجوم من شدة وقعه وترسانة تدخله كان بخسائر ثقيلة بلغت حوالي ألف قتيل وألف جريح مع رقم مماثل لدى الأمريكيين، فضلاً عما ترتب عنه من تدمير لبنيات هذه المدن.

  ورغم ما تبين من عدم تكافؤ قوة قتال عُدة وعتاداً، تمكن نوكًيس المقيم العام الفرنسي من تدبير صمود لثلاثة أيام كبد خلالها الأمريكان خسائر معبرة مادية وبشرية، وفاء منه لِما كان قد وعد به واخلاصاً منه أيضاً لحكومة فيشي، مع قناعة كانت لديه مسبقاً حول خيار المقاومة لا غير رغم ما كان عليه الانزال من مباغتة ورعب على شواطئ المغرب.

   ففي الوقت الذي علم بالخبر عبر نائب القنصل الأمريكي بالرباط، سقطت أولى قنابل الأمريكيين بمطار المدينة غير بعيد من قصر السلطان، وعلى إثر ما حصل من رد عسكري فرنسي شديد فقَد نوكًيس كل طائراته وسلاحه الجوي، ليضطر استراتيجيا الى نقل مقر قيادته الى فاس في اليوم الثاني من الهجوم والمواجهة في تاسع نونبر من نفس السنة. علما أن معارك الطرفين على تراب مغرب الحماية استمرت الى غاية الحادي عشر من نفس الشهر، لتتوقف إثر توجه نوكًيس لمركز قيادة فرقة الأمريكان بالمحمدية(فضالة)، قبل انتقاله على عجل الى الجزائر للقاء “ازنهاور” قائد عملية الانزال العام وتسليم سلطاته مقابل حماية مصالح فرنسا، حيث عين “جيرو” قائداً عاما للقوات الفرنسية بشمال افريقيا وظل نوكًيس مقيما عاماً.

   وعلاقة بما حصل ففكرة تدخل الأمريكيين في شمال افريقيا، بدأت تتبلور منذ انهزام فرنسا وتوقيعها هدنة مع ألمانيا عام ألف وتسعمائة وأربعين. وزاد من تخوفهم ما كان يروج حول امكانية تسرب الألمان عبر اسبانيا الى جبل طارق وبالتالي تهديد مصالحهم بالمنطقة. هكذا بدأت تتجه الأنظار صوب مغرب المغرب لموقعه الاستراتيجي، وهكذا بدأ التنسيق الأمريكي الانجليزي لتحقيق نزول على شواطئه، وهكذا تحولت الدار البيضاء الى مرتكز في هذه العملية العسكرية على أساس أنها تشكل نهاية خط حديدي يصلها بشرق المغرب، ما استغلته القوات الأمريكية براً مقابل اعتماد القوات الانجليزية على البحر بالمقابل.

    وكانت القوات الأمريكية قد غادرت شواطئها خلال اكتوبر ألف وتسعمائة واثنتين وأربعين، بقوات قوامها خمسة وثلاثين ألف جندي، قبل توجيهها ضربات مدمرة استهدفت تجهيزات فرنسا الشاطئية على أرض مغرب الحماية في ثامن نونبر من السنة نفسها. وعلى إثر ما تعرضت له الدار البيضاء من دمار فضلاً عن عدم تكافؤ قوة قتال، انسحب نوكًيس الى فاس تعبيراً منه عن رفضه لِما حصل من إنزال أمريكي داعياً سلطان البلاد لنفس الاجراء لكنه رفض.

    ولعل مما ما ترتب عن عملية الأمريكيين العسكرية فوق التراب المغربي زمن الحماية، الى جانب ما سجل من خسائر بشرية بلغت أزيد من مائتي قتيل مغربي وأزيد من مائتي جريح كذا أكثر من مائة مفقود، هناك اقحام المغرب في حرب عالمية ثانية وبالتالي تقارب مغربي أمريكي دون إلغاء لدور فرنسا ووجودها في البلاد. ونظراً لِما ظهرت به فرنسا من ضعف وتراجع فضلاً عن انهزامها أمام القوات الألمانية وخضوعها للاحتلال النازي، انفتحت آفاق الحرية أمام المغاربة ومنهم السلطان ومن هنا ما كان من اتصال وتواصل.

  مع أهمية الاشارة الى أنه بعد ما عرف ب”التصريح بالمبادئ” التي دعا اليها الرئيس روزفيلت، تم الاتفاق على ميثاق الأطلسي. وكان سلطان المغرب محمد بن يوسف قد أشار في مناسبات عدة خلال هذه الفترة أن خير ما يقدم الحلفاء للبلاد حريتها واستقلالها. ومن أجوبة الرئيس روزفيلت خلال لقاء أنفا الشهير حول ما يخص المستعمرات الفرنسية ومنها المغرب، ما جاء من تعجب له حول سؤال قال بكون المغرب مِلك لفرنسا مشيراً الى أن الذين يسكنونه هم مغاربة، وهل يحق لفرنسا أن تملك غير أراضيها مضيفاً أنه بأي قانون وأية قاعدة تاريخية يتم هذا الاحتلال.

  ومقابل ما حصل من مقاومة فرنسية لاستقلال المغرب وعرقلة لهذا الشأن، كان الانزال الأمريكي من وجهة نظر سياسية مغربية مناسبة لتحقيق ذلك، وفي هذا الاطار ورد أن سلطان المغرب عبر عن عدم سماحه بتحول البلاد الى ميدان حرب، وأن نوكًيس إذا كان يريد محاربة الأمريكان فليحاربهم في عرض البحار. ويتبين أن لقاء أنفا كان صدمة قوية لفرنسا بأكثر من اشارة، لعل منها مقابلة روزفيلت لسلطان البلاد دون مقيم عام في تجاوز لنص وثيقة الحماية، بل في ختام اللقاء كانت هدية سلطان المغرب للرئيس الأمريكي خنجر من ذهب، مقابل صورة ضمن اطار فضي من قِبل روزفيلت. وكان شارل ديغول قد أورد في مذكراته أنه علم باستقبال هذا الأخير للسلطان المغربي، للخوض في حديث قال عنه أنه لا ينسجم مع اطار الحماية الفرنسية.

   ومن قيادات المغرب السياسية لهذه الفترة من زمن مغرب الحماية، من قالت بأن إنزال الأمريكيين بقدر ما طمأن المغاربة من خطر أي توسع اسباني واحتلال ألماني، بقدر ما حفز الوطنيين على التحرك بشكل أقوى مما كان رغم عتاد الفرنسيين وقمعهم وسوء معاملتهم. وكانت أشغال لقاء أنفا التاريخي بين الأمريكان والأنجليز قد استمرت مدة عشرة أيام من عاشر يناير ألف وتسعمائة وثلاثة وأربعين الى رابع وعشرين منه، وبالنسبة للمغاربة أهم حدث طبع هذا الموعد السياسي، كان هو حضور سلطان البلاد في مأدبة عشاء بدعوة من روزفيلت، الذي أعلن بهذه المناسبة أن النظام الاستعماري عفا عنه الزمن وبات محكوماً بالزوال، مع ما ورد حول طرح السلطان لقضية استقلال المغرب والتي تمت تزكيتها.

   وكانت المقابلة السلطانية للرئيس الأمريكي بأثر معبر أشعرته بمكانة ودور في المعادلة السياسية، وما حصل خلالها من تجاهل أمريكي لسلطات الاقامة العامة جعلت روزفيلت يشارك الوطنيين المغاربة كفاحهم من أجل استقلال بلادهم. ويتبين أنه شجع السلطان للمطالبة به عند نهاية الحرب على الأقل وقد يكون أكد له ذلك.

   بل من مغاربة هذه الفترة من وصف واعتبر إنزال الأمريكيين رحمة من السماء، وسعت ما كان ضاق بهم ذرعاً من جوع وعرى وما نشأ عنهما من ويلات. وورد أن الولايات المتحدة الأمريكية حليفة فرنسا في الحرب العالمية الثانية، جلبت مواد بكميات كبيرة جمعت بين حبوب وحليب وسكر وقهوة وصابون وفواكه وخضر، بدأ الناس على إثرها يطوفون في أسواق وبيدهم أدرع وأمتار من ثياب بألوان مختلفة كان الناس يعتمدونها لستر عرائهم.   

  والى جانب توجه الأمريكيين لكسب عطف وتقرب المغاربة ونخبهم وعياً منهم بأنهم يتواجدون في بلد مستعمَر من قِبل الفرنسيين، كان من أثر إنزالهم بالمغرب ما حصل من تمثل في المطالبة بالاستقلال، بعد ما تعرضت له هيبة الاستعمار الفرنسي وما أصابها هنا وهناك من تراجع. وعليه، توحد كل من حزب الاصلاح الوطني بقيادة عبد الخالق الطريس وحزب الوحدة المغربية بقيادة المكي الناصري، فأصدرا بياناً طالبا فيه باستقلال البلاد.

   وفي يناير من سنة ألف وتسعمائة وثلاثة وأربعين طرح الحزب الشيوعي المغربي حق البلاد في الاستقلال، كما خرج السلطان محمد بن يوسف عن تحفظه لمَّا رفض مغادرة الرباط بطلب من نوكًيس خلال نونبر من سنة ألف وتسعمائة وإثنتين وأربعين، بل التقى في يناير من السنة الموالية بالرئيس روزفيلت بحي أنفا بالدار البيضاء دون وسيط إلزامي(مقيم عام) بموجب معاهدة الحماية.

    هكذا شكل لقاء أنفا التاريخي منعطفا حاسما في تاريخ مغرب الحماية وتاريخ العلاقات المغربية الفرنسية، بحيث لم يعد مطلب المغاربة مقتصراً على إصلاحات فقط بل على استقلال بلادهم كمسار سرعت به واقعة الانزال، وهكذا بدأ عمل تنسيق بين الوطنيين عن المنطقة الاسبانية والفرنسية من جهة وسلطان المغرب من جهة ثانية لترتيب ما ينبغي من أجل حرية البلاد وانعتاقها..

          مركز ابن بري للدراسات والأبحاث وحماية التراث


شاهد أيضا