المغرب الذي نحلم به

أحمد أوسار

المغرب الدي نريده ونحلم به ،مغرب واحد حر  أبناؤه جميعاً أحرار متساوون في المواطنة وفرص العمل و الحقوق والواجبات.

وطن السلطةُ فيه للدستور والقانون وليس للنفوذ والمعارف وجنوده يحمون الحدود ولايقمعون المعطلين أمام البرلمان.

وطن نستطيع فيه محاسبة الوزراء وإستدعائهم للمحاكم ، وطن قوي يدافع عن أرضه وصحرائه ويتصدى لإاعداء وحدته الترابية دون خوف .
وطن تسوده العدالة الاجتماعية فلا غنى فاحش ولا فقر ولا فقراء.

وطن يحب كل أبنائه ويعتبرهم سواسية ،وطن لا مكان فيه للأيدي العاطلة والعابثة أو العائشة على التسول والابتزاز ، وطن ينتصر للحق والعقل .
من حقنا جميعاً أن نحلم، وأن تكون أحلامنا واسعة، فالأحلام هي مشاريع المستقبل والمحرّض على أن يكون حاضرنا أفضل من ماضينا ومستقبلنا أكثر إشراقاً وتطوراً من حاضرنا، والأحلام هي التي تحفظ أرواحنا من الانكسار والذبول وأقدامنا من التشقق والانكفاء.

الشعوب العظيمة لم تكن كذلك إلاَّ بفضل ما تحقق لها من أحلامها العظيمة، والإنسان الذي لا يحلم بالحياة الجميلة لا يصنع شيئاً جميلاً. ويكفي أن الأحلام وحدها هي ما تبقى لنا خارج الرقابة. ومن حق الحالم أن يختار لأحلامه من الألوان ما يريد ويهوى، وأن يجد في أحلامه هذا العالم المليء بالسواد والدم وقد تحول إلى عالم نقي أخضر، عالم جميل لا تنافر في ألوانه ولا بشاعة في واقعه، ومن حق هذا الإنسان الحالم أن يعيش أحلامه وأن يخادع نفسه ويخاطب ذاته بما شاء من الكلمات التي ترفع من معنوياته وتجعله يقدِّم ما يستطيع لتحقيق القليل من هذه الأحلام.


شاهد أيضا